خطف المصريين في ليبيا .. حقائق وإحصائيات

165
ضحايا داعش بليبيا

مع استمرار عمليات اختطاف المصريين في ليبيا على يد الجماعات المسلحة ، تم اختطاف (15) مصرياً بمدينة ( ترهونة ) الليبية ، وطلب المختطفين (300) ألف دينار ليبي فدية ، للإفراج عنهم .. وقد أرسل الخاطفين صوراً لأسر الـ(15) عاملا مصريًا بمصر توضح مدى التعذيب البدني والإذلال الذي يتعرض لأبنائهم ، وقد طالب أسر العمال المختطفين الرئيس ” السيسي ” بالتدخل لإنقاذ أبنائهم .

وشهدت ليبيا في الفترة الأخيرة العديد من حوادث خطف وقتل المصريين العاملين هناك على يد الجماعات الإرهابية بعد سقوط نظام ” القذافي ” ، حيث أصبحت عمليات الخطف تجارة رائجة بين تلك الجماعات للحصول على المال ، ورغم الحوادث المتكررة وتحذيرات وزارة الخارجية المصرية من السفر إلى ليبيا في تلك الظروف التي تعاني منها ليبيا من اضطرابات أمنية ، إلا أن العاملين المصريين يصرون على السفر إلى هناك .

كما أن الفترة ما بعد سقوط حكم الإخوان والإطاحة بالرئيس ” مرسي  ”  تزايدت عمليات تعرض المصريين في ليبيا للعديد من العمليات الإرهابية التي تنوعت ما بين ( قتـــل / احتجـــاز / اختطـــاف / تعذيـــب ) ، كما بدأ الأمر يتخذ منحى مذهبياً ، حيث اتجهت تلك الجماعات إلى التركيز على خطف وقتل المصريين الأقباط .. وتُعد تلك الاعتداءات التي يتعرض لها المصريون في ليبيا جزء من استراتيجية جماعة الإخوان ، والتي تهدف من خلالها إلى الآتي :

العائدون من ليبيا

أ  –  إفساد العلاقات بين البلدين ، كرد فعل على قيام القيادة السياسية المصرية بتعزيز علاقاتها مع الحكومة الليبية في طبرق وكذلك إعلان دعمها للجيش الليبي بقيادة  المشير ” حفتر ” .

ب – إخراج العمالة المصرية من الأراضي الليبية بهدف زيادة حدة أزمة البطالة في مصر .

جـ- الضغط ومساومة الدولة المصرية للإفراج عن العناصر الليبية التي يتم القبض عليها في عمليات إرهابية أو جرائم جنائية .

د –  إرسال رسالة للغرب بأن النظام في مصر عاجز عن حماية الجالية المصرية في الخارج .

يشار إلى أن أبرز الجماعات المسلحة المتواجدة في مدينة ترهونة هي ميليشيات درع ليبيا والمعروف أنها موالية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا ، وقد سبق لتلك المليشيا باختطاف عدد من العمال المصريين في ليبيا ، مقابل ( دفع فدية مالية / إطلاق سراح سجناء ليبين يقبعون في السجون المصرية ) .. وفي معظم تلك الحالات يتم إطلاق سراح المصريين المختطفين .

أبرز المعلومات عن ميليشيات درع ليبيا

النشأة والتأسيس

يُعد ( ميليشيا درع ليبيا 1 / قوة درع ليبيا ) تجمع لمجموعة ميليشيات عسكرية متواجدة في عدة مناطق في ليبيا عقب ثورة (17) فبراير ، حيث كانت على علاقة قوية بالإسلاميين في ليبيا ، وبتوجهات محسوبة على الإخوان المسلمين .

أماكن نشاطها

1 – تتمركز في مدينة مصراتة التي تمثل قواتها الجانب الأكبر من درع ليبيا ، وكذلك في مناطق ( الجفرة /  بني وليد / ترهونة / زليطن ) .

2 – تضم قوات من مناطق صغيرة أخرى تقع غرب ليبيا مثل ( الخمس / مسلاتة )  .

الهيكل التنظيمي

ينقسم تجمع هذه الميليشيات إلى عدة دروع مثل ( درع الغربية /  درع الوسطى / درع ليبيا  -1 ) .. حيث يتكون درع الغربية من ثوار مدن المنطقة الغربية ، والمتمركز في معسكرات غرب العاصمة طرابلس وفي مدينة الزاوية وعلى امتداد الطريق الساحلي وحتى الحدود ( الليبية – التونسية) ، ودرع الوسطى ينتشر في ( مصراته / زليطن / الخمس ) .. وينتشر درع ليبيا -1 في مناطق شرق ليبيا .

تسليحها

اعتمد تسليح قوات الدروع بالأساس على ما غنمه الثوار من أسلحة ومدرعات من كتائب ” القذافي” ، بالإضافة إلى مستودعات الأسلحة والذخيرة التي كان يمتلكها نظام ” القذافي” .

 تأثير الوضـــع الأمنــي فــــي ليبيـــا على الأمن القومي المصري

الرئيس يستقبل المصريين الذين تمت إعادتهم من ليبيا إلى أرض الوطن

من خلال متابعة التطورات سواء على الصعيد الأمني أو السياسي  من المتوقع أن تستمر الأزمة الأمنية الليبية خلال الفترة المُقبلة خاصة مع استمرار المواجهات بين المليشيات المرتبطة بالأحزاب الإسلامية من جانب ، وتلك الموالية للحكومة الشرعية في طبرق من ناحية آخرى ، بما يُشير إلى استمرار المخاطر الأمنية على مصر من الحدود ( المصرية – الليبية ) ، كما أن امتلاك هذه المليشيات العديد من الأسلحة نتيجة الدعم المستمر  من دول ( قطر / تركيا / السودان ) ، وارتباطاتها  الإقليمية القوية مع عدد من التنظيمات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي ، الأمر الذي يمثل تهديداً خطيراً للأمن القومي المصري .

استمرار تدهور الأوضاع الأمنية على الحدود المصرية الليبية ، حيث تشهد العديد من التطورات التي تحمل معها الكثير من المخاطر والتحديات التي تهدد الأمن القومي المصري .. حيث تلاحظ خلال الفترة الماضية نجاح قوات حرس الحدود على الحدود الغربية في القبض على عدد من المتسللين والتصدي لعصابات التهريب عبر  الحدود ( المصرية – الليبية ) ، الأمر الذي أسفر عن استشهاد عدد من عناصر القوات المسلحة .

استمرار قيام المجموعات المسلحة التابعة لجماعة الإخوان لمسلمين في ليبيا باختطاف واحتجاز المصريين المقيمين في ليبيا ، مقابل دفع مبلغ من المال لإطلاق سراحهم  ، بالرغم من التحذير المستمر لوزارة الخارجية المصرية أكثر من مرة السفر إلى ليبيا في الوقت الحالي ، وأعادت الوزارة مناشدة المصريين المقيمين بها توخي أقصى درجات الحيطة والحذر والابتعاد عن مناطق التوتر والاشتباكات .

تعتبر مصر أحد أبرز دول الجوار الإقليمي لليبيا تأثراً بتنامي الجماعات الجهادية في شرق ليبيا ، خاصة في ضوء وجود تشابكات جغرافية وسياسية وأيديولوجية بين التيارات الإسلامية في البلدين ، والتي تعمقت عقب صعود التيار الإسلامي بشقيه المعتدل والمتشدد في مصر بعد ثورة 25 يناير ، وزادت مخاطرها بعد ثورة(30) يونيو في مصر والتي  أسقطت حكم جماعة الإخوان المسلمين ..وتتمثل أبرز تلك التهديدات للأمن القومي المصري في الآتي :

أ –  الاتصال المتبادل بين الجماعات الإسلامية المسلحة عبر السلاح والتدريب للعمليات الإرهابية ، لاسيما مع انضمام جنسيات متعددة للجماعات الجهادية في البلدين- حسب بعض التقارير الإعلامية – .

ب – الإضرار بالمصالح الاقتصادية ( استهداف العمالة المصرية / الاستثمارات .. وغيرها ) بين ( مصر  / ليبيا ) .

جـ- تحول بعض مناطق شرق ليبيا التي تسيطر عليها جماعات جهادية مثل سيطرة مجلس شورى مجاهدي درنة على مدينة درنة والقريبة من الحدود المصرية .

د – تأكيد الأمين العام للأمم المتحدة السابق” كي مون ” في تقرير سري لمجلس الأمن أنه يتم إرسال أموال من ليبيا لتنظيم أنصار بيت المقدس الذي أعلن ولاءه لداعش ، كما ذكر أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي النشط في مالي وكامل منطقة الساحل لا يزال يحصل على أسلحة وذخائر من ليبيا ، وأشار التقرير إلى أن الجزائري ” مختار بلمختار ” زعيم جماعة المرابطون المتشددة الناشطة في منطقة الساحل يتنقل بسهولة لليبيا ، كما أن زعيم جماعة أنصار الدين المالية ” إياد أغ غالي ” لديه قاعدة في جنوب ليبيا .

أبرز  الحوادث التي تعرض لها المصريين في ليبيا :

2016

  • فبراير .. أكد مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج السفير ” هشام النقيب ” أن جهود الوزارة نجحت في الإفراج عن (35) مواطناً مصرياً كانوا محتجزين بمراكز الإيواء للهجرة غير الشرعية بتهم التسول والهجرة غير الشرعية .
  • مارس .. اختطفت جماعة مجهولة (12) عاملاًُ مصرياً في ليبيا .
  • يناير .. تم اختطاف (20) مصريًا في ليبيا، ونجحت السلطات المصرية في الإفراج عنهم وإعادتهم للقاهرة .
  • أبريل .. تعرض (16) عاملًا مصريًا للقتل في مدينة بني وليد غرب ليبيا على طريق النهر .
  • مايو .. اختطاف 6 من أبنائهم العاملين في ليبيا على أيدي جماعات مسلحة .

2015

  • فبراير .. اختطف عناصر داعش (21) مسيحيا مصرياً في ليبيا ، وقام عناصر التنظيم بذبحهم .
  • سبتمبر .. تم اختطاف 12 مصريًا في مدينة سرت الليبية .
  • ديسمبر .. تم اختطاف 7 مصريين في سرت، وطالب الخاطفون بفدية قدرها 200 ألف جنيه للإفراج عنهم.

 

2014

  • فبراير.. لقي (7)مصريين أقباط مصرعهم بالقرب من مدينة بني غازي ، حيث تعرضوا لعملية إطلاق نار في مناطق مختلفة في أجسادهم بعد احتجازهم .
  • مايو .. مقتل شاباً مصرياً مسيحي الديانة مصرعه في مدينة بنغازي على يد جماعة مسلحة قامت بتهديد عمال مسيحيين يقيمون في بنغازي وقتلت أحدهم في محل سكنه .. كما تم احتجاز (70) مصرياً من قبل مجموعة ترتدي زياً عسكرياً، واقتادتهم إلى مركز مكافحة الجريمة في منطقة الهضبة في العاصمة الليبية طرابلس .
  • (27) أغسطس.. اختطاف (4) أقباط أثناء عودتهم من ليبيا من قبل جماعة مسلحة ، كما تم احتجاز ما يقرب من (15) صياداً مصرياً داخل الشواطىء الليبية،  بواسطة أمن الشواطىء التابع لوزارة الداخلية الليبية بسبب إقدام الصيادين المصريين على الصيد داخل الشواطىء الليبية دون الحصول على تصريح من السلطات المختصة، حيث تم الإفراج عنها بعد انتهاء التحقيقات  .

2013

  • يناير .. اختطاف الملحق الثقافي المصري بسفارة مصر في العاصمة طرابلس ، بالإضافة إلى عدد من موظفي المركز الثقافي  على يد مسلحين مجهولين ..كما سلّمت السلطات الليبية جثتين لمواطنين مصريين عُثر عليهما مقتولين بالقرب من مدينة ” طبرق ” الليبية شرق البلاد .
  • مار س .. هجوم على كنيسة مصرية ببنغازي، لم يسفر عن إصابات أو ضحايا، بل اقتصرت الخسائر على الأضرار المادية لبعض المباني .
  • أغسطس .. قيام مجهولين بإلقاء عبوة ناسفة على القنصلية المصرية , دون وقوع ضحايا ، إلا أن الانفجار تسبب في سقوط جزء من السور المحيط بمبنى القنصلية وأحدث أضراراً محدودة بسيارات متوقفة أمام المبنى
  • سبتمبر .. تعرض القنصل المصري بالعاصمة طرابلس للاعتداء من قبل مسلحين مجهولين وسرقة سيارته ، مما أدى إلى إصابته .
  • أكتوبر .. قيام عدد من المليشيات الليبية المسلحة باختطاف حوالي (50) سائقاً مصرياً وشاحناتهم في منطقة ( أجدابيا ) الجبلية بالقرب من مدينة ( بني غازي ) , وقد تم الإفراج عنهم .
  • نوفمبر.. تمكنت السلطات الليبية من ضبط (47) مصرياً دخلوا ليبيا عن طريق الهجرة غير الشرعية عبر الحدود المصرية .
  • ديسمبر ..  تفجير كنيسة مصراتة في رأس السنة التي راح ضحيتها مصريان  .

 

Comments

comments

لا تعليقات