ضغط العمل دفعها للانتحار بشكل مأساوي للغاية.. قصة مؤلمة في اليابان

175

 منذ يوم 1 مشاركة رغم روائع كوكب اليابان التي نتغنى بها، إلا أن له جانباً مظلماً يشتهر به عالمياً، إذ تشكل ضغوط العمل هناك كارثة تدفع كثيراً من الموظفين من الانتحار.

وهذا ما حدث للشابة اليابانية ماتاسوري تاكاهاشي، والتي انتحرت بإلقاء نفسها من مبنى الشركة، عقب تكليفها بـ130 ساعة عمل إضافية في شهر واحد.

وقال محامي عائلتها إن الفتاة الشابة أجبرت على كمية من العمل غير عادية، ولم تستطع التعامل معها، ما دعاها للانتحار بعد أسابيع من المعاناة.

 وفي مؤتمر صحفي ندد والدا الفتاة بضغوط العمل في وكالة الإعلانات الكبيرة التي عملت فيها ابنتهما، والتي دفعت موظفاً للانتحار شنقاً قبل عدة سنوات، للتخلص من تكليفات العمل التي لا تطاق.

ونشرت ماتاسوري تاكاهاشي على صفحتها بمواقع التواصل الاجتماعي قبيل انتحارها تقول: “ما الهدف من حياتي إذا كنت أعمل لمدة 20 ساعة يومياً؟” وشددت السلطات على ضرورة محاكمة مسؤولي الشركة، بعد انتحار الموظفة في كريسماس 2015، فيما قال رئيس الشركة إنه سيتقدم باستقالته الشهر المقبل.

وتشهد اليابان ارتفاعاً قياسياً في حالات الانتحار بسبب ضغوط العمل، فيما لا تفرض الدولة قانوناً يضع حداً أقصى لها. وتفرض الأخلاق والقيم اليابانية على الموظفين أن يكونوا مخلصين لشركتهم وأعمالهم إلى أبعد درجة، ما يجعل تخليهم عن الوظائف المجهدة أمراً يشعرهم بالعار ويفضلون الانتحار عليه.

 

Comments

comments

أترك رد